هل يستطيع الجن ان يدخل بدن الإنسان ويعيش فيه ؟ وأين سكنه في جسم الإنسان؟

هل يستطيع الجن ان يدخل بدن الإنسان ويعيش فيه ؟ وأين سكنه في جسم الإنسان؟

– روى البخاري عن علي بن الحسين :

كان النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد وعنده ازواجه فرحن فقال لصفيه بنت حيي :(لا تعجلي حتى انصرف معك) وكان بيتها في دار اسامه فخرج النبي صلى الله عليه وسلم معها فلقيه رجلان من الانصار فنظرا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ثم أجازا وقال لهما النبي صلى الله عليه وسلم :(تعاليا إنها صفيه بنت حيي)قالا: سبحان الله يارسول الله قال :(إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم وإنى خشيت ان يلقى في انفسكما شيئا)
– وقد ورد في خبر مقطوع ان رجلا سأل ربه ان يريه موضع الشيطان فرأى الشيطان في صوره ضفدع عند نغض كتفه الايسر حذاء قلبه له خرطوم البعوضه اخرجه ابن عبد البر بسند قوي الى ميمون بن مهران عن عمر بن عبد العزيز فذكره وذكره ايضا صاحب الفائق في مصنفه وله شاهد مرفوع عن انس عند ابي يعلي وابن عدي ولفظه (ان الشيطان واضع خطمه على قلب ابن ادم)ضعيف الجامع الصغير
واورد ابن ابي داود في كتاب الشريعه من طريق عروه بن رويم ان عيسى عليه السلام سأل ربه ان يريه موضع الشيطان من ابن أدم قال (فإذا برأسه مثل الحيه واضع رأسه على تمره القلب فإذا ذكر العبد ربه خنس وإذا غفل وسوس)

تنبيه1 : إن الشيطان إذا دخل الجسم لمهمه معينه فله اماكن أخرى فهذا الامر ليس ثابت بل على حسب سبب دخوله البدن والله اعلم بالصواب
تنبيه2 : إلاشاره هنا في الحديث كان على القرين وبما ان القرين نوع من انواع الجن فهذا يفيد في ان باقي الانواع تعيش بنفس هوابط معيشه القرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *